منتديات شباب رفاعة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

المكتبة الشعرية للشاعر نـزار قباني

صفحة 3 من اصل 4 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

اذهب الى الأسفل

من يوميات كلب مثقف

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 2:54 pm

مولايَ:

لا أريدُ منكَ ياقوتاً.. ولا ذَهَبْ

ولا أريدُ منكَ أن تُلْبِسَني

الديباجَ والقَصَب

كلُّ الذي أرجوهُ أن تَسْمَعَني

لأنني أنقلُ في قصائدي إليكْ

جميعَ أصواتِ العرب

جميعَ لَعْناتِ العَرَبْ..

*

إن كنتَ –يا مولايَ-

لا تُحِبُّ الشعرَ والصُداحْ

فقلْ لسيَّافكَ أن يمنَحني

حُرّيةَ النِبَاح

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

لماذا أكتب ؟

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 2:55 pm

أَكْتُبُ..

كيْ أُفَجِّرَ الأشياءَ ، والكتابةُ انفجارْ

أكْتُبُ..

كي ينتصرَ الضوءُ على العُتْمَةِ،

والقصيدةُ انتصارْ..

أكْتُبُ..

كي تقرأَني سنابلُ القمحِ،

وكي تقرأَني الأشجارْ

كي تفْهَمَني الوردةُ، والنجمةُ، والعصفورُ،

والقِطَّةُ، والأسماكُ، والأصْدَافُ، والمَحَارْ..

*

أكْتُبُ..

حتى أُنقذَ العالمَ من أضْرَاسِ هُولاكو.

ومن حُكْم الميليشْيَاتِ،

ومن جُنُون قائد العصابَهْ

أكتُبُ..

حتى أُنقذَ النساءَ من أقبية الطُغَاةِ

من مدائن الأمواتِ،

من تعدّد الزوجاتِ،

من تَشَابُه الأيام،

والصقيعِ، والرتابَهْ

أكتُبُ..

حتى أُنقذَ الكِلْمَةَ من محاكم التفتيشِ..

من شَمْشَمَة الكلابِ،

من مشانقِ الرقابَهْ..

*

أكتُبُ.. كي أنقذَ من أُحبُّها

من مُدُنِ اللاشِعْرِ، واللاحُبِّ، والإحباطِ، والكآبَهْ

أكتبُ.. كي أجعلها رَسُولةً

أكتبُ.. كي أجعلَها أيْقُونةً

أكتبُ.. كي أجعلَها سحابَهْ

*

لا شيءَ يحمينا من الموتِ،

سوى المرأةِ.. والكتابَهْ...

سوى المرأةِ.. والكتابَهْ

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

إلى عصفورة سويسرية

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 2:57 pm

أَصَديقتي : إن الكتابة لَعْنَةٌ

فانجي بنفسكِ من جحيم زلازِلي

فكَّرتُ أنَّ دفاتري هي ملجأي

ثم اكتشفتُ أنَّ هواكِ يُنْهي غُرْبتي

فمررتِ مثلَ الماء بين أناملي

بشِّرتُ في دين الهوى .. لكنّهمْ

في لحظةٍ ، قتلوا جميعَ بلابِلي

لا فرقَ في مُدُنِ الغُبارِ .. صديقتي

ما بينَ صورة شاعرٍ .. ومُقَاوِلِ ..

*

يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً

وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ ..

كلُّ المنافي لا تُبدِّدُ وحشَتي

ما دامَ منفايَ الكبيرُ .. بداخلي

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

إلى مصطافة

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 2:58 pm

أأنتِ على المُنْحَنى تقعدينْ؟

لها رئتي هذه القاعدَهْ..

لننهبَ داليةً راقِدَهْ..

لنسرقَ تيناً من الحقل فَجَّاً

لأفرطَ حَبَّاتِ تُوتِ السياج

وأُطْعِمَ حَلْمَتَكِ الناهدَهْ

لأغسِلَ رجليْكِ يا طفلتي

بماءِ ينابيعها الباردَهْ

سَمَاويّةَ العَيْن .. مُصْطَافتي

على كَتِف القرية الساجدَهْ

وفي مَرَح العَنْزَة الصاعدهْ

وفي زُمَر السَرْو والسنديانِ

وفي مقطعٍ من أغاني جبالي

***

صديقةُ . إن العصافيرَ عادتْ

أًُحبُّكِ أنقى من الثلج قلباً

وأطهرَ من سُبْحة العابدَهْ

كما احتملتْ طفلَها الوالدَهْ

أُحبُّكِ .. زوبعةً من شبابٍ

جُمُوعُ السُنُونُو على الأفق لاحَتْ

فَلُوحي .. ولو مرةً واحدهْ..

***

صديقةُ . إن العصافيرَ عادتْ

لتنقرَ من جُعْبة الحاصدَهْ

أًُحبُّكِ أنقى من الثلج قلباً

وأطهرَ من سُبْحة العابدَهْ

حملتِ اندفاعةَ هذا الصبيِّ

كما احتملتْ طفلَها الوالدَهْ

أُحبُّكِ .. زوبعةً من شبابٍ

بعشرينَ لا تعرفُ العاقبَهْ

جُمُوعُ السُنُونُو على الأفق لاحَتْ

فَلُوحي .. ولو مرةً واحدهْ..

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

خاتم الخطبة

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 2:59 pm

ويْحَكِ ! في إصْبَعكِ المُخْمَلي

حَمَلتِ جُثْمَانَ الهوى الأوَّلِ

في الخلف .. في جانبه الأَعْزَلِ

قد تخجلُ اللبْوَةُ من صَيْدِها

بائعتي بزائِفاتِ الحُلَى

بخاتمٍ في طَرَفِ الأَنْمُلِ

وبالفراءِ ، الباذخِ ، الأهْدلِ

***

فلا أنا منكِ .. ولا أنتِ لي..

وكلُّ ما قلنا . وما لم نَقُلْ

تَسَاقَطَتْ صرعى على خاتمٍ

***

كيف تآمرتِ على حُبِّنا

جَذْلَى .. وفي مأتم أشواقنا ؟

جَذْلَى .. ونَعْشُ الحبِّ لم يُقْفَلِ؟

يرصُدني كالقَدَر المُنْزَلِ

يُخبرني أنَّ زمانَ الشَذّا

***

ماذا تمنَّيتِ ولم أفْعَلِ؟

نَصَبْتُ فوق النجم أُرجوحتي

وبيتُنا الموعُودُ .. عمَّرتُهُ

من زَهَرَاتِ اللوزِ ، كي تنزِلي

ورداً على الشُرْفةِ .. والمدخلِ

أَرقُبُ أن تأتي كما يرقبُ

***

صدفتِ عنّي .. حينَ ألْفَيْتِني

أَبْني بُيُوتي في السَحَابِ القصي

جواهرٌ تكمُنُ في جَبْهَتي

أثمنُ من لؤلؤكِ المُرْسَلِ

سبيّةَ الدينار ، سيرى إلى

شاريكِ بالنقودِ .. والمُخْمَلِ

اليدِ التي عَبَدْتُها .. مَقْتَلي !!

من زَهَرَاتِ اللوزِ ، كي تنزِلي

قَلَعْتُ أهدابي .. وسوّرتُهُ

ورداً على الشُرْفةِ .. والمدخلِ

أَرقُبُ أن تأتي كما يرقبُ

الراعي طلوعَ الأَخضَرِ المقبِلِ..

***

صدفتِ عنّي .. حينَ ألْفَيْتِني

تجارتي الفِكْرُ .. ولا مالَ لي

أَبْني بُيُوتي في السَحَابِ القصي

فيكتسي الصباحُ من مِغْزَلي

جواهرٌ تكمُنُ في جَبْهَتي

أثمنُ من لؤلؤكِ المُرْسَلِ

***

سبيّةَ الدينار ، سيرى إلى

شاريكِ بالنقودِ .. والمُخْمَلِ

لم أَتَصَوَّرْ أن يكونَ على

اليدِ التي عَبَدْتُها .. مَقْتَلي

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مساء

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:01 pm

قِفِي .. كَستَنائيَّةَ الخُصُلاتِ..

معي ، في صلاةِ المَسَا التائِبَه

على كَتِف القرية الراهبَه

ويرسمُ فوقَ قَرَاميدها

قِفي .. وانظري ما أَحَبَّ ذُرَانا

وأسخى أناملها الواهِبَهْ

وترسوُ على الأنْجُم الغاربَهْ

على كَرَزِ الأفْقِ قام المساءُ

وتشرينُ شَهْرُ مواعيدنا

يُلوِّحُ بالدِيَم الساكبَهْ

تُنادي عَصَافيرَها الهاربَهْ

وفَضْلاتُ قَشٍّ .. وعطْرٌ وجيعٌ

شُحُوبٌ .. شُحوبٌ على مّدِّ عيني

وشَمْسٌ كأُمْنيةٍ خائبَهْ

بيادرُ كانت مع الصيف ملأى

تُنادي عَصَافيرَها الهاربَهْ

وفَضْلاتُ قَشٍّ .. وعطْرٌ وجيعٌ

وصوتُ سُنُونوّةٍ ذاهبَهْ

شُحُوبٌ .. شُحوبٌ على مّدِّ عيني

وشَمْسٌ كأُمْنيةٍ خائبَهْ

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حبيبة وشتاء

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:02 pm

.. وكان الوعدُ أن تأتي شتاءً

لقد رحَلَ الشِتا .. ومضى الربيعُ

تُطَرِّزُها ، ولا ثوبٌ بديعُ.

ولا شالٌ يشيلُ على ذرانا

وهاجرَ كلُّ عصفورٍ صديقٍ

وماتَ الطيبُ ، وارتمت الجذوعُ

ولم يسعدْ بك الكوخُ الوديعُ

ففي بابي يُرى أيلولُ يبكي

ويسعُلُ صدرُ موقدتي لهيباً

فيسخنُ في شراييني النجيعُ

وتذهلُ لَوْحَةٌ .. ويجوعُ جُوعُ

***

وفيما يُضْمِرُ الكَرْمُ الرضيعُ

وفي تشرينَ ، في الحَطَبِ المُغَنِّي

وفي كَرَم الغمائم في بلادي

وفي النَجْمات في وطني تضيعُ

إليها قبلُ ، ما اهتدتِ القُلوعُ

ولا ادَّعتِ الضمائرُ والضُلوعُ

أشمُّ بفيكِ رائحةَ المراعي

أُقَبِّلُ إذْ أُقَبِّلهُ حُقُولاً

ويلثُمني على شفتي الربيعُ

بجسمي ، من هواكِ ، شذاً يضُوعُ

***

فهل يُطْفي جهنَّمَ .. مُسْتَطيعُ؟

فلا تخشي الشتاء ولا قواهُ

أُحِبُّكِ .. لا يَحُدُّ هوايَ حدٌّ

ولا ادَّعتِ الضمائرُ والضُلوعُ

أشمُّ بفيكِ رائحةَ المراعي

ويلهثُ في ضفائركِ القطيعُ..

أُقَبِّلُ إذْ أُقَبِّلهُ حُقُولاً

ويلثُمني على شفتي الربيعُ

أنا كالحقلِ منكِ .. فكلُّ عضوٍ

بجسمي ، من هواكِ ، شذاً يضُوعُ

***

جهنَّميَ الصغيرةَ .. لا تَخَافي

فهل يُطْفي جهنَّمَ .. مُسْتَطيعُ؟

فلا تخشي الشتاء ولا قواهُ

ففي شفتيكِ يحترقُ الصقيعُ

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

زيتية العينين

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:03 pm

زَيْتِيَّةَ العَيْنَيْنِ .. لا تُغْلِقي

يَسْلَمُ هذا الشَفَقُ الفُستُقي

أغرقتِ الدنيا ولم تَغْرَقِ..

في أَبَدٍ . يَبْْدَا ولا ينتهي

في جُزُرٍ تبحثُ عن نَفْسِها

ومُطْلَقٍ يولَدُ من مُطْلَقِ

تَشَرُّدي في غابة الفُسْتُقِ

***

باعكِ هذا اللونَ .. قُولي. اصدقي

أَمِنْ ضفاف (السيْن) خيطانُهُ

أم مِنْ صغير العُشْب لملمتِهِ

بحيرةٌ خَضرَاءَ في شَطِّها

نامتْ صبايا النُور .. لم تتّقي

صَفْضَافةٌ تحت الضُحى الزنبقي

عريشةٌ كَسْلَى على سَفْحنا

***

شُبّاكيّ الصغيرُ .. يُفضي إلى

إلى نوافيرٍ رماديّةٍ

تبكي بصوتٍ أزرقٍ .. أزرقِ

يفضي إلى لا مُنْتَهَى شَيِّقِ

من ألفِ عامٍ وأنا مُبْحِرٌ

أَمضي على زُمُرُّدٍ دافئٍ

يُرهِقُني .. فُدِيتَ يا مُرْهِقي

من خَلْفِ خَلْفِ الهُدُبِ المُطْرِقِ

منكِ ، على شَعْري .. على مفرقي

يا مَطَر العَيْنَيْنِ .. لا تنقطعْ

لا تنقطعْ ثانيةً .. إنَّني

جوعُ الرُبى للأخضرِ المُورِقِ

سفينتي . لا بدَّ أن نلتقي

يفضي إلى لا مُنْتَهَى شَيِّقِ

من ألفِ عامٍ وأنا مُبْحِرٌ

ولم أصِلْ .. ولم يصِلْ زورقي

أَمضي على زُمُرُّدٍ دافئٍ

يُرهِقُني .. فُدِيتَ يا مُرْهِقي

وَشْوَشَةُ المياهِ مَسْمُوعةٌ

من خَلْفِ خَلْفِ الهُدُبِ المُطْرِقِ

قَطْرَاتُ فيروزٍ على جبهتي

منكِ ، على شَعْري .. على مفرقي

يا مَطَر العَيْنَيْنِ .. لا تنقطعْ

أنا حنينُ الطيب للدَوْرَقِ

لا تنقطعْ ثانيةً .. إنَّني

جوعُ الرُبى للأخضرِ المُورِقِ

يا مرفأَ الفيروز .. يا مُتعِباً

سفينتي . لا بدَّ أن نلتقي

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حبيبتي تقرأ أعمال فرويد

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:06 pm

امرأةً، طباعُها أشبَهُ بالفُصُولْ

فَثَمَّ نَهْدٌ صامتٌ

وثَمَّ نَهْدٌ يقرعُ الطبولْ..

ومرةً،

حدائقٌ مفتوحَةٌ

ومرةً،

عواصفٌ مَجْنُونَةٌ

ومرةً، سُيُولْ..

فكلّما أشرقتِ الشمسُ على نوافذي

بكى على شَراشِفي أيْلُولْ.

نسيتُ تاريخي، وجُغْرافيَّتي

فلا أنا على خُطوط العَرضْ

ولا أنا على خُطُوط الطُولْ.



ومن مَرَاياها

ومن شرايين يدي..

فهل أنا.؟

عن ضَجَر العالم، يا سيّدتي،

مسؤُولْ؟

ماذا جرى؟

ماذا جرى؟

صوتُكِ لا مَعْقولْ

تَجَمُّعُ الأمطار في عينيْكِ..

لا مَعْقُولْ..

يا امرأةً تحملُ حَتْفي بين عَيْنَيْها

وترميني من المجهولِ للمجهولْ

توقَّفي.. عن المرور في دمي، كطَلْقَةٍ

فإنّني أعرفُ منذُ البَدْءِ،

أنّني مقتُولْ..



دوَّخني حُبُّكِ، يا سَيِّدتي

فمرة، أدخُلُ من بوَّابة الخُروجْ

سفينةٌ أنتِ.. بلا بُوصِلَةٍ

أو ساعة الوُصُولْ..

يا امرأةً.. تجهلُ أين نَهْدُها؟

تجهلُ أينَ عِقْْدُها؟

تجهلُ أينَ مِشْطُها؟

تجهل أين عَقْلُها؟

وتجهل الفاعِلَ والمفعولْ..


يا امرأةً..

تريدُني، بشَهْوة الأُنثى، ولا تريدُني

يا امرأةً تمارسُ الحبَّ معي

من غير أن تلمسَني

تحملُ منّي عَشْرَ مَرَّاتٍ..

ثم تقولُ:

إَّنها بَتُولْ!!

وتشتهيني ليلةً واحدةً

ثُمَّ يموتُ، بعدَها، الفُضُولْ.

يا امرأةً..

تصهَلُ مثلَ مُهْرَةٍ جميلةٍ

وبَعْدَها،

تَمَلُّ من صهيلها الخُيُولْ

يا امرأةً..

تقتلني، من غير أن تقتلَني

فليتني أدري من القاتلُ، يا سيدتي

ومَن هُوَ المقتولْ؟

تصهَلُ مثلَ مُهْرَةٍ جميلةٍ

وبَعْدَها،

تَمَلُّ من صهيلها الخُيُولْ

يا امرأةً..

تقتلني، من غير أن تقتلَني

فليتني أدري من القاتلُ، يا سيدتي

ومَن هُوَ المقتولْ؟

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ألا تجلسين قليلا

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:09 pm

ألا تجلسين قليلا
ألا تجلسينَ قليلاً
ألا تجلسين؟
فإن القضية أكبرَ منكِ.. وأكبرَ مني..
كما تعلمين..
وما كان بيني وبينكِ..
لم يكُ نقشاً على وجه ماء
ولكنه كان شيئاً كبيراً كبيراً..
كهذي السماء
فكيف بلحظةِ ضعفٍ
نريد اغتيالَ السماء؟..
ألا تجلسين لخمس دقائقَ أخرى؟
ففي القلب شيءٌ كثير..
وحزنٌ كثيرٌ..
وليس من السهل قتلُ العواطف في لحظات
وإلقاءُ حبكِ في سلةِ المهملات..
فإن تراثاً من الحبِ.. والشعرِ.. والحزن..
والخبز.. والملحِ.. والتبغ.. والذكريات
يحاصرنا من جميع الجهات
فليتكِ تفتكرينَ قليلاً بما تفعلين
فإن القضيةَ..
أكبرُ منكِ.. وأكبرُ مني..
كما تعلمين..
ولكنني أشعر الآن أن التشنج ليس علاجاً
لما نحن فيهِ..
وأن الحمامةَ ليست طريقَ اليقين
وأن الشؤون الصغيرة بيني وبينكِ..
ليست تموتُ بتلك السهوله
وأن المشاعرَ لا تتبدلُ مثل الثياب الجميلهْ..
أنا لا أحاولُ تغييرَ رأيكِ..
إن القرارَ قرارُكِ طبعاً..
ولكنني أشعر الآن أن جذورك تمتد في القلبِ،
ذاتَ الشمالِ ، وذات اليمين..
فكيف نفكُّ حصارَ العصافير، والبحرِ،
والصيفِ، والياسمينْ..
وكيف نقصُّ بثانيتين؟
شريطاً غزلناه في عشرات السنين..
- سأسكب كأساً لنفسي..
- وأنتِ؟
تذكرتُ أنكِ لا تشربين..
أنا لست ضد رحيلكِ.. لكن..
أفكر أن السماء ملبدةٌ بالغيوم..
وأخشى عليكِ سقوطَ المطر
فماذا يضيركِ لو تجلسين؟
لحين انقطاع المطرْ..
وما يضيركِ؟
لو تضعينَ قليلاً منَ الكحل فوق جفونكِ..
أنتِ بكيتِ كثيراً..
ومازال وجهكِ رغم اختلاط دموعك بالكحل
مثلَ القمرْ..
أنا لست ضدّ رحيلكِ..
لكنْ..
لديَّ اقتراح بأن نقرأ الآن شيئاً من الشعرِ.
علَّ قليلاً من الشعرِ يكسرُ هذا الضجرْ..
... تقولينَ إنكِ لا تعجبين بشعري!!
سأقبل هذا التحدي الجديدْ..
بكل برودٍ.. وكل صفاء
وأذكرُ..
كم كنتِ تحتفلينَ بشعري..
وتحتضنينَ حروفي صباحَ مساءْ..
وأضحكُ..
من نزواتِ النساء..
فليتكِ سيدتي تجلسين
فإن القضية أكبر منكِ .. وأكبرُ مني..
كما تعلمين..
أما زلتِ غضبى؟
إذن سامحيني..
فأنتِ حبيبةُ قلبي على أي حال..
سأفرضً أني تصرفتُ مثل جميع الرجال
ببعض الخشونهْ..
وبعض الغرورْ..
فهل ذاك يكفي لقطع جميع الجسورْ؟
وإحراقِ كل الشجر..
أنا لا أحاول ردَّ القضاء وردَّ القدر..
ولكنني أشعر الآنَ..
أن اقتلاعكِ من عَصَب القلب صعبٌ..
وإعدام حبكِ صعبٌ..
وعشقكِ صعبٌ
وكرهكِ صعبٌ..
وقتلكِ حلمٌ بعيد المنالْ..
فلا تعلني الحربَ..
إن الجميلاتِ لا تحترفن القتالْ..
ولا تطلقي النارَ ذات اليمين،
وذاتَ الشمال..
ففي آخر الأمرِ..
لا تستطيعي اغتيالَ جميع الرجالْ..
لا تستطيعي اغتيالَ جميع الرجالْ

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هل هذه علامة ؟

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:10 pm

لم أتأكد بعدُ، يا سيدتي، من أنت..

هل أنتِ أنثايَ التي انتظرتها؟

أم دمية قتلتُ فيها الوقت

لم أتأكد بعدُ، يا سيدتي

فأنت في فكري إذا فكرت..

وأنت في دفاتري الزرقاء..

إن كتبت..

وأنت في حقيبتي..

إذا أنا سافرت

وأنتِ في تأشيرة الدخولِ،

في ابتسامة المضيفة *******ِ،

في الغيم الذي يلتفُّ كالذراع..

حولَ الطائرة

وأنت في المطاعمِ التي تقدم النبيذَ،

والجبنَ بباريسَ، وفي أقبية المترو التي

يفوحُ منها الحبُّ، و (الغولوَاز)..

في أشعار (فرلين) التي تباعُ

عند الضفة اليسرى من (السينِ)

وفي أشعار (بودليرَ) التي تدخلُ

مثل خنجرٍ مفضضٍ.. في الخاصرة..

وأنت في لندن، تلبسينني

ككنزةٍ صوفيةٍ عليك إن بردت

وأنتِ في مدريدَ،

في استوكهولمَ،

في هونكونغَ،

عند سدِّ الصينٍ،

ألقاكِ أمامي حيثما التفتّ..

في مطعم الفندق، في مشربهِ..

أراكِ في كأسي إذا شربت

أراكِ في حزني إذا حزنت

أريد أن أعرف يا سيدتي

هل هذه علامة بأنني أحببت؟

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أنا أنثى

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:12 pm

أنا أنثى ..

أنا أنثى

نهار أتيت للدنيا

وجدتُ قرار إعدامي ..

ولم أرَ بابَ محكمتي

ولم أرَ وجهَ حُكّامي

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

خمسة نصوص عن الحب

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:13 pm

1

حَدَثٌ تاريخيٌّ من أحداث الكون،

وعُرسٌ للأزهارِ وللأعشابْ.

وحْيٌ ينزِلُ.. أو لا ينزِلُ..

طِفْلٌ يُولَدُ.. أو لا يُولَدُ..

بَرْقٌ يَلْمَعُ.. أو لا يَلْمَعُ..

قَمَرٌ يطلعُ أو لا يطلعُ..

من بين الأهدابْ.

2

نصٌ مِسْماريٌ،

فِينيقيٌ،

سِرْيانيٌ،

فِرْعونيٌ،

هِنْدوكيٌ،

نَصٌ لم يُكتَبْ في أيِّ كِتَابْ.

3

حُبُّكِ..

وقْتٌ بين السّلْمِ، وبين الحَرْبِ

أسْوأُ من حَرْبِ الأعصابْ.

حُبُّكِ.. سردابٌ سِحْريٌّ

فيه ملايينُ الأبوابْ.

فإذا ما أفْتَحُ باباً..

يُغْلَقُ بابْ..

يهطُلُ من شفتيَّ الشَهْدُ،

وإذا غَازَلتُكِ يوماً، يا سَيِّدتي

يقتُلُني الأَعرابْ...

5

حُبُّكِ.. يطرحُ ألفَ سؤالٍ

ليس لها في الشِعْرِ.. جَوَابْ.

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هل تسمحين لي أن أصطاف؟

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:15 pm

هل تسمحين لي أن أصطافَ كما يصطاف الآخرونْ؟

وأتمتّع بأيَّام الجَبَلْ..

كما يتمتَع الآخرونْ..

الجَبَلُ مروحةُ حريرٍ إسبانيّه..

وأنتِ مرسومةٌ عليها..

وعصافيرُ عينيكِ..

تأتي أفواجاً أفواجاً من جهة البحر..

كما تطير الكلماتُ من أوراق دفترٍ أزرق...

هل تسمحينَ لذاكرتي أن تكسرَ حصارَ رائحتكْ؟

وتشمَّ رائحة الحَبَقِ، والوزَّال، والزعتر البريّْ.

هل تسمحين لي..

أن أجلس على الشرفة الصيفية دقيقةً واحدة؟

دون أن يتسلّق صوتكِ كعريشةٍ زرقاءْ

على درابزين بيتنا..

ودونَ أن أجدكِ في قهوتي الصباحيَّهْ؟..


عند نهديكِ المتغطرسينْ!!.

أن أنال إجازتي السنويّهْ..

كان أجْري قليلاً..

وحظّي قليلاً..

وراحتايَ مُشَققتَيْن..

من كثرة الشغل في مناجم الذَهبَْ.

حتى في أول أيَّارْ..

ذهبتُ إلى عملي كبقية الأيَّامْ

وحرستُ نهديكِ النائمين..

كبقيّة الأيَّامْ..

وحَمَّمتُهُمَا.. وغطَّيْتُهُمَا..

وقرأت لهما قصةَ ساندريللا...

كبقيَة الأيَّامْ...

حتى القروش القليلة التي ادّخرتُها

اشتريتُ بها لهما..

فَطَائرَ اللوز والعَسَلْ..

ولكنّ نهديكِ..

- ككلِّ أولاد العائلات الإقطاعيَّهْ-

إعتبراني مَمْلُوكاً لهما..

من عهد أوّلِ ملكٍ من مُلُوكِ الأسْرة النَهْديَّهْ..

وجَلَداني تسعينَ جلدةً على ظهري..

وتسعينَ جلدةً على صدري..

حتى أسقطتُ دعوايَ عنهما...

وعدتُ إلى العمل...



علَّقتُكِ في خزانة ثيابي في بيروتْ..

وأخذتُ المفتاحَ معي..

وخرجتُ على أطراف أصابعي..

......................

... واليوم .. وأنا أتمشّى على طُرُقاتِ الجبلْ..

رأيتكِ تتَّكئينَ على سنبلة قمحْ..

وتتسابقين مع عصفور صباحيّ..

وتربطين شعركِ بغمامةٍ بُرتُقاليَّهْ..

ماذا تفعلينَ هنا؟

ومن أعطاكِ عنواني في الجَبَلْ؟

أيتها الواحدةُ التي اصطدمت بعشقي..

فصارتِ امرأهْ..

واصطدمتُ بطقس نهديْها الإستوائيْينْ..

فعرفتُ حجمَ رجولتي..

منحتُكِ البركةَ والتكاثُرْ..

وجعلتكِ كماء البحر.. واحدةً .. ومتعدِّدَهْ..

ووضعتُ يدي على بياض فخذيكِ..

فأصبحتِ قبيلَهْ..

ماذا تفعلينَ هنا؟

حتى الغابة..

تذكِّرني كيف كنتِ تمشِّطينَ شعرَكِ..

فأبكي..

حتى القِمّة..

تذكرني بارتفاع نهديكِ عن سطح البحر..

فأدوخْْ...



هل بوسع رجلٍ يُحبُّكِ مثلي..

أن يصطاف اصطيافاً طبيعياً؟

هل بوسعي أن أنفصلَ عن المجموعة الشمسيَّهْ

التي تدور منذ ملايين السنين حول عينيكِ

لا يخضعُ لسلطانكْ؟

فأجلس كالمجاذيب على كرسيٍّ هزَّازْ..

أقرأ القصصَ البوليسيَّهْ..

وأشرب المياه المعدنيَّهْ..

وأمتحن ثقافتي بالكلمات المتقاطعَهْ..

الاصطيافُ زمنٌ مسطَّحْ..

وأنا مرتبط بزمانكِ رغم كثرة نتوءاته..

والاصطيافُ فراغٌ.. وأنا ممتلئٌ بكِ..

والاصطياف تغيير..

وأنا لا أريد أن أغيّركِ..

بكنوز الدنيا..

قولي لي...

من هو الأبلهُ الذي اخترع كلمةَ الاصطيافْ؟

فرماكِ كخاتم الذهب على رمال بيروتْ..

وفرض عليَّ الاقامة الجبريَّة

تحت شجرة النومْ..

ربما كان لا يعرف أن الشجرهْ..

تبقى ألف سنة على رأس الجبَلْ

في حين أنكِ في اللحظة التي

تدخلينَ فيها إقليم صدري..

تصبحينَ شَجَرَهْ..

وفرض عليَّ الاقامة الجبريَّة

تحت شجرة النومْ..

ربما كان لا يعرف أن الشجرهْ..

تبقى ألف سنة على رأس الجبَلْ

ولا تصبح امرأة..

في حين أنكِ في اللحظة التي

تدخلينَ فيها إقليم صدري..

تصبحينَ شَجَرَهْ

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

آخر عصفورٍ يخرج من غرناطة

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:18 pm

عَيْنَاكِ.. آخِرُ مركبيْن يُسافرانِ

فهل هنالكَ من مكانْ؟

إنّي تعبتُ من التسكّعِ في محطّاتِ الجنونِ

وما وصلتُ إلى مكانْ..

عَيْنَاكِ آخرُ فرصتين مُتاحَتَيْنِ

لمَنْ يفكّرُ بالهروب..

وأنا.. أفكّرُ بالهروبْ..

عَيْنَاكِ آخرُ ما تبقَّى من عصافير الجنوبْ

عَيْنَاكِ آخرُ ما تبقّى من حشيش البحرِ،

آخرُ ما تبقّى من حُقُول التَبْغِ،

آخرُ ما تبقّى من دُمُوع الأُقحوانْ

عيناكِ.. آخرُ زَفَّةٍ شعبيّةٍ تجري

وآخرُ مهرجانْ..

آخرُ ما تبقّى من مكاتيب الغَرَامْ

ويَدَاكِ.. آخرُ دفتريْنِ من الحرير..

عليهما..

سَجَّلتُ أحلى ما لديَّ من الكلامْ

العِشْقُ يكويني، كلوح التُوتياءِ،

ولا أذُوبْ..

والشعرُ يطعنُني بخنجرِهِ..

وأرفضُ أن أَتُوبْ..

إنّي أُحِبّكِ..

ظلّي معي..

ويبقى وجهُ فاطمةٍ

يُحلّق كالحمامةِ تحت أضواء الغروبْ

ظلّي معي.. فلربّما يأتي الحسينُ

وفي عباءته الحمائمُ، والمباخرُ، والطيوبْ

ووراءَهُ تمشي المآذنُ، والرُبى

وجميعُ ثوّار الجنوبْ..



عَيْنَاكِ آخرُ ساحليْنِ من البَنَفْسَجِ

فكرتُ أن الشعرَ يُنْقذُني..

ولكنَّ القصائدَ أغْرَقَتْني..

ولكنَّ النساءَ تقاسَمَتْني..

أحبيبتي:

أعجوبةٌ أن ألتقي امرأةً بهذا الليلِ،

ترضى أن تُرافِقَني..

أُعجوبةٌ أن يكتبَ الشعراءُ في هذا الزمانْ.

أُعجوبةٌ أنّ القصيدةَ لا تزالُ

تمرُّ من بين الحَرَائقِ والدُخَانْ

تنطُّ من فوق الحواجزِ، والمخافرِ، والهزائمِ،

كالحصانْ

أُعجوبةٌ.. أنّ الكتابة لا تزالُ..

برغم شَمْشَمَة الكلابِ..

ورغْمَ أقبية المباحثِ،

مصدراً للعُنْفُوانْ...


الماءُ في عينيْكِ زيتيٌّ..

رَمَاديٌّ..

نبيذيٌّ..

وأنا على سطح السفينةِ،

مثلَ عُصْفُورٍ يتيمٍ

لا يفكّرُ بالرجوع..

بيروتُ أرملةُ العروبةِ

والطَوَائِفِ،

والجريمةِ، والجُنُونْ..

بيروتَ تُذْبَحُ في سرير زفافها

والناسُ حول سريرها متفرّجونْ

بيروتُ..

تَنْزِفُ كالدَجَاجَة في الطريقِ،

فأينَ فرَّ العاشقونْ؟

بيروتُ تبحثُ عن حقيقتِها،

وتبحثُ عن قبيلتِها..

وتبحثُ عن أقاربها..

ولكنَّ الجميعَ منافقُونْْ..



عَيْْنَاكِ.. آخرُ رحلةٍ ليليّةٍ

وحقائبي في الأرض تنتظرُ الهبوبْ

تَتَوسَّلُ الأشجارُ باكيةً لآخذَها معي

أرأيتُمُ شجراً يفكّرُ بالهروبْ؟

والخيانةِ، والذنوبْ..

هذا هو الزمنُ الذي فيه الثقافةُ،

والكتابةُ،

والكرامةُ،

والرُجُولةُ في غُروبْ

ودَفَاتري ملأى بآلاف الثُقُوبْ..

النَفْطُ يستلقي سعيداً تحت أشجار النُعَاسِ،

وبين أثداء الحريمْ..

هذا الذي قد جاءنا

بثيابِ شَيْطَانٍ رجيمْ...

النَفْطُ هذا السائلُ المَنَويُّ..

لا القوميُّ..

لا الشعبيُّ

هذا الأرنبُ المهزومُ في كلِّ الحروبْْ

النَفْْطُ مَشْروبُ الأَبَاطِرة الكبارِ،

وليسَ مَشْروبَ الشعوب..

كيف الدخولُ إلى القصيدة يا تُرى؟

والنَفْطُ يَشْري

ألفَ مُنْتَجٍ (بماربيَّا)...

ويَشْري نصفَ باريسٍ..

ويَشْري نصفَ ما في (نيسَ) من شمسٍ وأجسادٍ..

ويَشْري ألفَ يَخْتٍ في بحار اللهِ..

يَشْري ألفَ إمرأةٍ بإذْنِ اللهِ..

لا يشتري سَيْفاً لتحرير الجنوبْ..



عَيْنَاكِ.. آخرُ ما تبقَّى من شُتُول النَخْلِ

في وطَني الحزينْ.

وهواكِ أجملُ ثورةٍ بَيْضَاءَ..

تُعْلَنُ من ملايين السنينْ

كُوني معي امرأةً..

كُوني معي شَعْراً

يُسافرُ دائماً عكْسَ الرياحْ..

كُوني معي جِنّيةً

لا يبلغُ العشّاقُ ذَروَةَ عِشقهمْ

إلا إذا التحقوا بصفّ الغاضبينْ..

أحبيبتي:

إنّي لأعلنُ أنّ ما في الأرض من عِنَبٍ وتينْ

حقٌّ لكلِّ المُعْدَمينْ

وبأنَّ كلَّ الشِعْرِ .. كلَّ النثرِ..

كلَّ الكُحْلِ في العينيْنِ..

كلَّ اللؤلؤِ المخبوءِ في النهدينِ..

حقٌّ لكل الحالمينْ..

كُوني معي..

ولسوفَ أُعلنُ أن شمسَ اللهِ،

ولسوفَ أُعلنُ دونما حَرَجٍ

بأنَّ الشِعْرَ أقوى من جميع الحاكمينْ...

حقٌّ لكلِّ المُعْدَمينْ

وبأنَّ كلَّ الشِعْرِ .. كلَّ النثرِ..

كلَّ الكُحْلِ في العينيْنِ..

كلَّ اللؤلؤِ المخبوءِ في النهدينِ..

كلَّ العشب، كلَّ الياسمينْ

حقٌّ لكل الحالمينْ..

كُوني معي..

ولسوفَ أُعلنُ أن شمسَ اللهِ،

ولسوفَ أُعلنُ دونما حَرَجٍ

بأنَّ الشِعْرَ أقوى من جميع الحاكمينْ...

حقٌّ لكلِّ المُعْدَمينْ

وبأنَّ كلَّ الشِعْرِ .. كلَّ النثرِ..

كلَّ الكُحْلِ في العينيْنِ..

كلَّ اللؤلؤِ المخبوءِ في النهدينِ..

كلَّ العشب، كلَّ الياسمينْ

حقٌّ لكل الحالمينْ..

كُوني معي..

ولسوفَ أُعلنُ أن شمسَ اللهِ،

تُشْبهُ في استدارتها رغيفَ الجائعينْ

ولسوفَ أُعلنُ دونما حَرَجٍ

بأنَّ الشِعْرَ أقوى من جميع الحاكمينْ

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الدفاتر القديمة

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:19 pm

أيتها الرفيعة التهذيب، والرجعية الآراء

يا امرأةً تصرُّ أن تكون بين الأرضِ والسماءْ..

لربما كانَ من الغباءْ

أن نفتح الدفاترَ القديمهْ

ونرجع الساعةَ للوراءْ..

وربما كان من الغفلةِ والغرورْ..

أن يدَّعي الإنسانُ أنَّ الأرض لا تدورْ

والحب لا يدورْ..

والغرفَ الزرقاءَ بالعشاقِ لا تدور..

وربما كان من الغباءْ..

أن نتحدى دورةَ الفصول..

ومنطق الأشياءْ

ونخرج الأزاهرَ الحمراءَ من عباءةِ الشتاءْ..

وربما كان من الغباءْ

أيتها الرفيعة التهذيب، والرجعيةُ الآراءْ

بعد ثلاثينَ سنهْْ..

أن نبدأ الحديثَ من أوَّلِهِ..

فالطائر الذكيُّ لا يكررُ الغناءْ..

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تحرش

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:20 pm

إذا لم تستطعْ أن تكونَ مُدْهِشاً

فإيَّاكَ..

أن تتحرَّشَ بورقة الكتابَةْ...

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عنواني

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:22 pm

عنواني


ليس لي إقامةٌ دائمةْ

في أيّ مَكَان.

إنَّ إقامتي الدائمة

هي على وَرَقَة الكتابَهْ...

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

وصايا إلى امرأة عاقلة

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:23 pm

1

أُوصيكِ بجنوني خيراً..

فهو الذي يمنحُ نَهْدَكِ

شَكْلَهُ الدائريّْ

ويومَ، ينحسرُ نَهْرُ جُنُوني

سيصبحُ نَهْدُكِ مُكعَّباً..

مثلَ صندوق البَريدْ...

2

أوصيكِ بجُنوني خيراً..

فهو الذي يغسلكِ

بالماء.. والعُشْبِ.. والأزهارْ

ويومَ أرْفَعُ عنكِ يَدَ جُنُوني

ستتحوَّلينَ،

إلى امرأةٍ من خَشَبْ...

3

أُوصيكِ بجنوني خيراً..

فطالما أنا عُصَابيٌّ..

ومكتئبٌ..

ومُتَوتّرُ الأعصابْ

فأنتِ جميلةٌ جداً..

وحين تزولُ أعراضُ جنوني

ستدخلينَ في الشَيخُوخَهْ....

4

أوصيكِ بجنوني خيراً..

فهو رصيدُكِ الجَمَاليّْ

وثروتُكِ الكُبرى

ويومَ أسحبُ منكِ

كفالةَ جُنوني..

سيُشهِرُونَ إفْلاسَكِ..

5

أوصيكِ بجنوني خيراً..

فهو التاجُ الذي به تحكمينَ العالمْ

ويومَ تغيبُ شمسُ جُنُوني

سيسقُطُ تاجُكِ

ويُجرّدك الشعبُ من جميع سُلُطَاتِكْ

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عندما

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:24 pm

عندما


عندما ترفعينَ يَدَكِ

عن دفاتري...

أُصبحُ قصيدةً من الخَشَبْ

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

التوقيع

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:26 pm

التوقيع


هذا العطرُ..

الذي تضعينَهُ على جَسَدِكْ

هو مُوسيقى سائِلَهْ

وهو توقيعُكِ الخُصُوصيّْ

الذي لا يمكنُ تقليدُهْ....

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

افتراضات رمادية

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:28 pm

1

صَعْبٌ عليَّ كثيراً.

أن أتصوَّرَ عالماً لا تكُونينَ فيهْ.

صَعْبٌ عليَّ أن أتصوَّرْ

بحراً لا يلبسُ قُبَّعتهُ الزرقاءْ..

أو قَمَراً لا يستحِمُّ برَغْوَة الحليبْ..

أو نجمَةً لا تلبسُ أساورَها..

أو بَجَعَةً، لا تحترفُ رقْصَ ( الباليهْ)..

2

أن تدورَ الكواكبُ،

وأن ترتفعَ السنابلْ،

وتتكاثرَ الأسماكْ،

وتُثرثرَ الضفادعُ النهريَّةْ،

وتُغنّيَ صراصيرُ الغابةْ،

وتستديرَ أكوازُ الصُنَوبَرْ،

وتشتعلَ أشجارُ الكَرَزْ،

دون إشارةٍ منكْ.

صَعْبٌ جداً...

أن يكونَ هناكَ فصولٌ أربعةْ..

إذا لم تقرأي عليها مزاميرَكِ..

3

صَعْبٌ جداً...

أن تنجحَ ثورةٌ،

أو يَشْتَهِرَ رَجُلٌ

أو تطيرَ حَمَامَةٌ

دون إرادة نَهْدَيْكِ..

صَعْبٌ جداً...

أن يسقُطَ مَطَرٌ

خارجَ أقاليمكْ..

ويصيحَ ديكٌ، لا يقفُ كالمَلِكْ

على بياض رُكْبَتَيْكِ...

4

صَعْبٌ عليْ.

صَعْبٌ عليَّ كثيراً.

أن أتصوَّرَ تاريخاً، لا يُؤرِّخُكِ..

وكتابةً لا تكتُبُكِ..

وقصيدةً، لا تُشكّلينَ إيقاعها الرئيسيّْ

لا تشربُ من ينابيعكْ..

أو عَمَلاً تشكيليّاً لا يَسْتَلْهِمُكِ

أو منحوتةً من البرونز، أو الحَجَرْ

لا تكون على مقياس جَسَدِكْ..

5

صَعْبٌ عليّْ.

صَعْبٌ عليَّ كثيراً.

أن أتصوّرَ بُلْبُلاً..

لا يدخُلُ إلى الكونسرفاتوارْ..

أو فراشةً..

لا تدخُلُ أكاديميةَ الفنون الجميلهْ

أو وردةً لا تشتركُ

6

صَعْبٌ عليّْ.

صَعْبٌ عليَّ كثيراً..

أن أتصوَّرَ نهْداً..

لا يُنقِّطُ ذهباً..

وامرأةً.. لا تُنقِّطُ أنوثَةْ..

وعُيُوناً لا تُمْطِرُ كحْلاً..

وقصيدةً لا تُمطِرُ موسيقى..

7

صَعْبٌ عليَّ كثيراً..

أو مكاناً لا تملأينَ أبعادَهْ..

صَعْبٌ عليَّ أن أتصوَّرَ مقهى،

لا يحملُ رائحتكِ..

وشاطئاً رَمْليّاً

لا يحملُ آثارَ أقدامِكْ.

8

صَعْبٌ عليّْ.

أن أتصوَّرَ

وكيف يتشكَّلُ قَوْسُ قُزَحْ..

ولا تكونينَ معهْ..

وكيف يُشرقُ الشروقُ، ولا تكونينَ معهْ..

وكيف يغربُ الغروبُ، ولا تكونينَ معهْ..

وكيفَ تُعلنُ الحمائمُ زفافَها على شبابيكِنا..

ولا تكونينَ معي...

9

صَعْبٌ..

لا تكونينَ وراءَها..

لم تشتركي في كتابتِهْ..

وصعبٌ، أن تتفوّقَ عاشقةٌ على نَفْسِهَا

لم تتلمَذْ على يَدَيْكِ...

10

صَعْبٌ..

أن يجلسَ رجلٌ وامرأةٌ على طاولة

ولا تتدخَّلينَ في صياغة حوارِهِمَا

وأن يتبادلا قُبْلةً طويلَهْ

لا تتدخَّلينَ في توقيتِها..

11

أن يَقْبَلَ عُمَّالُ النسيجِ

أن يصنعوا قميصاً من الحريرْ

إلاَّ لكِسْوَة نَهْدَيْكِ..

12

صَعْبٌ..

أن يكونَ في العالم عِطْرٌ

لا يُستقْطَرُ من أزهارِكْ

وأن يكونَ هناكَ نبيذٌ

13

أن يكتشفَ علماءُ الآثارْ

أبجَديَّةً..

ليس فيها حُرُوفُ اسْمِكْ...

14

صَعْبٌ..

أن يجدَ جسداً نموذجياً للنَحتْ

15

صَعْبٌ عليَّ أن أتصوَّرْ..

ماذا تفعلُ الشهورُ والأعوامُ.. بدونكْ

وماذا تفعلُ أيامُ الآحادِ.. بدونكْ

وماذا تفعلُ مقاعدُ الحدائقْ..

وأكشاكُ بيع الجرائدْ

بدونِكْ..

صعبٌ عليَّ أن أتصوَّرْ..

ماذا تفعلُ يدايَ ... بدونِكْ..

16

صَعْبٌ عليَّ - يا سيدتي-

أن أتصوَّرَ شَكلَ الشِعْرِ،

وشَكْلَ الحُريَّةِ..

بدونكْ...

أبجَديَّةً..

ليس فيها حُرُوفُ اسْمِكْ...

14

صَعْبٌ..

على ميكيل أنجلو

أن يجدَ جسداً نموذجياً للنَحتْ

أكْمَلَ من جَسَدِكْ...

15

صَعْبٌ عليَّ أن أتصوَّرْ..

ماذا تفعلُ الشهورُ والأعوامُ.. بدونكْ

وماذا تفعلُ أيامُ الآحادِ.. بدونكْ

وماذا تفعلُ مقاعدُ الحدائقْ..

والمكتباتُ..

وأكشاكُ بيع الجرائدْ

ومقاهي الرصيفْ..

بدونِكْ..

صعبٌ عليَّ أن أتصوَّرْ..

ماذا تفعلُ يدايَ ... بدونِكْ..

16

صَعْبٌ عليَّ - يا سيدتي-

صَعْبٌ جداً..

أن أتصوَّرَ شَكلَ الشِعْرِ،

بدونِكْ..

وشَكْلَ الحُريَّةِ..

بدونكْ...
avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الصفحة الأولى

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:30 pm

1

كغَابةٍ مُشْتَعِلَهْ

تُشعِلينَ الحِبْرْ...

تُشْعِلينَ يدي..

إصبعاً...

إصبعاً...

حتى أصيرَ شَمْعَداناً

في كنيسةٍ بيزَنطيًّهْ..

2

وتدخلينَ فيها..

شِريانَ الليلْ،

وتدخُلُ فيهْ...

تَطْعنينَ الوَرَقَ الأبيضَ في خاصِرَتِهْ

ينزِفُ الورقُ حماماً أبيضْ..

قُطْناً أبيضْ..

حزْناً أبيضْ..

ومُوسيقى بيضاءْ..

وتنسجينَ في آخر الليل من لَحْمي..

كخِنْجَرٍ متوحِّشْ...

لا أريدُ أن يُغَادِرَني..

3

تأتينَ من لا جِهَهْ....

أعْنِي، من كُلِّ الجهاتِ تأتينْ

أزْهارٌ طازجَهْ

وفي حقيبتِكْ،

نَهدَانِ موضوعانِ في كيسٍ من البلاستيكْ

وأُنوثَةٌ مُؤَجَّلَهْ...

4

تطلبينَ منّي، توصيةً للبحرْ

حتى يجعلَكِ سَمَكَهْ...

وتوصيةً للعصافيرْ

حتى تُعلِّمَكِ الحُريَّهْ...

حتى يعترف، بأنكِ امرأهْ..

حتى يُؤَجِّلَ موعدَ ذَبْحِكْ....

5

أفتحُ لكِ اللغةَ على مصراعيها

أفتحُ لكِ تُوركوَازَ البحرْ

وفَضَاءاتِ القصائد المُسْتَحيلهْ

أعطيكِ نِصْفَ سريري...

ونِصْفَ بطَّانِيَتي..

وأُشاركُكِ خُبْزَ المَنْفى

5

أفتحُ لكِ اللغةَ على مصراعيها

أفتحُ لكِ تُوركوَازَ البحرْ

وفَضَاءاتِ القصائد المُسْتَحيلهْ

أعطيكِ نِصْفَ سريري...

ونِصْفَ بطَّانِيَتي..

وأُشاركُكِ خُبْزَ المَنْفى

ونبيذَ الحريَّهْ...

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

لابسة الكيمونو

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:32 pm

1

وتهربُ من كُلِّ أسمائِها

كيمينُو من الصينِ،

حتى يليقَ بتُفَّاحها الملكيَّ

ويُبْدِعُ في رَسْم أعضائها..

أُعِدُّ لسيِّدة السيّداتْ

فضاءً جميلاً من الكلماتْ.

وأجلسُ، مشتعلاً باشتعالي

ومشتعلاً بالقصائدِ،

مشتعلاً باللّغاتْ..

ومشتعلاً بالعصافيرِ،

تهجُمُ من شرق عينيكِ..

تهجُمُ من غرب عينيْكِ..

تنقُرُني من جميع الجِهَاتْ..

أُعِدُّ لسيدةٍ .. لم أُشاهدْ يديها

ألوفَ الخواتمْ.

وأكتُبُ أسماءَ ربِّي علَيْهَا.

أُعِدُّ لسيِّدة البحر، بحراً..

لغَسْل المتاعبِ عن قَدَمَيْها

أُعِدُّ مفاجأةً للأرانبِ،

وهي تُحاولُ أن تتخبَّأَ في ناهديْها.

أعِدُّ نبيذاً كي أسافرَ

يساعِدُني كي أسافرَ

منها.. إليها...

3

كلاماً جميلاً..

وأفتَحُ في الفجر، أقفاصَ كُلِّ الحَمَامِ..

وينتثرُ القطنُ شَرْقاً.. وغرباً..

ويلمعُ برقٌ ورائي.

ويسقُطُ نَجْمٌ أمامي.

ويتركني الشعرُ،

إنَّ القصائدَ ليستْ تليقُ بهذا المقامِ.

وإنَّ طموحَ العبَارةِ،

دونَ طموحِ الرُخَامِ...

4

أُعِدُّ لسيِّدة الوقتِ، وقتاً

وأُلغي زَمَاني..

فتصبحُ ذاكرتي في لساني..

فأفقدُ، حين يمرُّ، اتزاني.

وأُبْحِرُ من جُزُر اللاَزَوَرْدِ

لأرْسُوَ في جُزُر الأرجُوانِِ..

لماذا النبيذُ الفرنسيُّ.. يُشْعِلُ وهْمي؟

فأسْمَعُ خلفَ الكيمونُو

صهيلَ حِصَانِ؟؟

5

أيا امْرَأَةً..

أشْعَلَتْ في حياتي البُروقَ

تُراني، أشَمُّ دُخَانَ الكيمُونو،

أم أنّي أشُمُّ دخاني؟

5

أيا امْرَأَةً..

أشْعَلَتْ في حياتي البُروقَ

تُراني، أشَمُّ دُخَانَ الكيمُونو،

أم أنّي أشُمُّ دخاني؟

avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الحصار

مُساهمة من طرف نبراس في الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:34 pm

الشَعْرُ مَحْلُولٌ على آخِرِهْ

والنَهْدُ، ديكٌ أحْمَرُ المنقَارْ

وإنَّني محاصرٌ من الجهات الأربعَهْ

بالكُحْلِ.. والأساوِرْ..

والخَوْخِ.. والرُمَّانِ.. والأنْهَارْ

وأسألُ اللهَ تعالى،

أن يُديمَ نِعمَة الحِصَارْ....

[center]
avatar
نبراس
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 521
نقاط : 1225
تاريخ الميلاد : 23/02/1989
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 3 من اصل 4 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى