منتديات شباب رفاعة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

مجموعة قصص عربية

اذهب الى الأسفل

مميز مجموعة قصص عربية

مُساهمة من طرف نهاد محمد أحمد في الأربعاء سبتمبر 29, 2010 1:47 pm

الأمـــــيرة والــمرآة


كان في قديم الزمان، أميرةٌ شريرة، قبيحةُ المنْظر، خبيثة المَخْبر، تكرهُ الناسَ وتنهرهم، وتسخر منهم وتحقرهم، فكرهها كلُّ مَنْ عرفها، وخافها خدمها وحشمها، بسبب عجرفتها، وسوء خلقها.. وكان لها أعوانٌ وعيون، يخالطون الناسَ متنكّرين، ثم يرجعون إليها، بأخبارهم وأسرارهم، وحينما تسمع ما يتناقلونه عنها، يلتهبُ قلبها حقداً، ويتطاير غيظها شرراً، فلا يجرؤ أحدٌ، على الاقتراب منها، أو النظر إلى وجهها..‏

وفي إحدى الأمسيات، كانت جالسة، في شرفة قصرها، ومرآتها في حجرها، فنادَتْ وصيفاتها، فهرعْنَ إليها مذعوراتٍ، ومثلْنَ بين يديها مطرقات، ينتظرْنَ عقاباً أو توبيخاً.‏

شرعَتِ الأميرةُ المغرورة، ترنو إليهن بازدراء، ثم شمختْ بأنفها، وقالت:‏

-أصحيحٌ ما يقوله عنّي الناس؟‏

-ماذا يقولون؟‏

-يقولون: أنف الأميرة كبير، لكثرةِ ما تشمخ به!‏

-الأنف الكبير، لا يعيبُ صاحبه.‏

غضبَتِ الأميرةُ، ورفعَتْ سوطها، تلوِّحُ به مهدِّدةً. وتقول:‏

-أتوافقْنَ الناسَ، على ما يقولون؟!‏

رمقَتِ الوصيفاتُ السوطَ. وقلْنَ في نفوسهن:‏

-حسِّني أخلاقكِ، وليكنْ شكلكِ ما يكون.‏

قالت الأميرة حانقة:‏

-ما لكنَّ ساكتات؟!‏

-أنفكِ صغيرٌ يا سيّدتي!‏

-لا تكذبْنَ!‏

-اسألي المرآة، فهي لا تكذب.‏

تناولَتِ الأميرةُ المرآة، وشرعَتْ تحملقُ إلى أنفها، فقالت لها المرآة:‏

-أنفكِ كبيرٌ، لكثرة ما تشخمين به.‏

اغتاظتِ الأميرةُ، وأظلمَ وجهها، فقلبَتِ المرآة، وصمتَتْ واجمة، ثم رفعَتْ رأسها، وقالت:‏

-ويزعم الناسُ أنّ لساني سليط، وطويل كالسوط!‏

-إنهم يكذبون!‏


-وكيف أعرف الحقيقة؟‏

- اسألي المرآة، تعرفي الحقيقة.‏

رفعتِ الأميرة مرآتها، وقرّبَتْها من وجهها، ثم دلعَتْ لسانها، وجعلَتْ تنظر إليه..‏

قالت لها المرآة:‏

-لسانكِ سليط، وطويل كالسوط.‏

أرجعتِ الأميرةُ لسانها، وقالت وهي تتميَّزُ غيظاً:‏

-ويزعم الناسُ أنني شبْتُ وكبرت!‏

-ما زلتِ صبيّةً يا سيّدتي!‏

-قلْنَ الحقيقة، ولا تخفْنَ‏

-المرآة تقول لكِ الحقيقة.‏

رفعتِ الأميرةُ المرآة، وصارت تتأمَّلُ وجهها وشعرها.. لم تخفِ المرآةُ منها، بل قالت لها:‏

-وجهكِ أعجف، وشعركِ أشيب.‏

غضبتِ الأميرةُ على المرآة، وضربَتْ بها الأرض، فتكسّرتْ وتبعثرَتْ..‏

وقامتِ الأميرةُ مسرعة، ودخلَتْ قصرها، وهي تصرخ:‏

-المرآة كاذبة، المرآة كاذبة!‏

انحنَتْ إحدى الوصيفات، وأخذتْ تجمع أشلاءَ المرآة، وحينما فرغَتْ من جمعها، نظرَتْ إليها محزونه، وقالت:‏

-لقد ماتتِ المرآةُ، ولم تقلْ إلاّ الحقيقة!‏


avatar
نهاد محمد أحمد
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 388
نقاط : 1013
تاريخ التسجيل : 15/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مميز حوار بين الوردة و اللؤلؤة..( قصة رائعة للبنات ) ...؟؟؟؟

مُساهمة من طرف نهاد محمد أحمد في الأربعاء سبتمبر 29, 2010 1:54 pm

ذات يوم التقت وردة جميلة رائعه الجمال شذية الرائحة جذابة الالوان بلؤلؤة
لا يبدو عليها شيئا من هذه الصفات فهى تعيش فى قاع البحر........
تعرفا على بعضهما.
فقالت الوردة:
عائلتنا كبيرة فمنا الورد ومن الازهار ومن الصنفين انواع كثيرة لا استطيع ان احصيها يتميزون باشكال
كثيرة ولكل منها رائحة مميزة وفجأة علت الوردة مسحة حزن!!
فسألتها اللؤلؤة:
ليس فيما تقولين ما يدعوا الى الحزن فلماذا انت كذلك؟!
فقالت الوردة:
ولكن بنى البشر يعاملوننا بإستهتار فهم يزرعوننا لا حبا لنا ولكن ليتمتعوا بنا فمنظرا
جميلا ورائحة شذيه
ثم يلقوا بنا على قارعة الطريق او فى سلة المهملات بعد ان يأخذوا منا اعز ما نملك
النظارة والعطر.....
تنهدت اللؤلؤة:
رغم انى ليس مثل حظك فى الالوان الجميله والروائح العبقه الا انى غالية فى نظر البشرفهم
يفعلون المستحيل للحصول علىّ
يشدون الرحال ويخوضون البحار ويغوصون فى الاعماق ليبحثوا عنى قد تندهشين عندما اخبرك اننى
كلما ابتعدت عن اعين البشر ازدت جمالا ولمعانا ويرتفع تقديرهم لى..... اعيش فى صدفه
سميكه واقبع فى ظلمات البحار الا اننى سعيدة لاننى بعيدة عن الايدى العابثة وثمنى غالى لدى
البشر.....
اتعلمون من هى الوردة ومن هى اللؤلؤة؟؟؟
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.الوردة هى الفتاة المتبرجه
اللؤلؤة هى الفتاة المتحجبة
avatar
نهاد محمد أحمد
عضو برونزى
عضو برونزى

عدد المساهمات : 388
نقاط : 1013
تاريخ التسجيل : 15/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى